منتدى تاجموت
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي atallah
المواضيع الأخيرة
يمنع النسخ الا للاعضاء
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى تاجموت على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى تاجموت على موقع حفض الصفحات
بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
تصويت
بصراحة هل قرات كل الموضوع؟
نعم
0% / 0
لا
100% / 1
قرات القليل
0% / 0

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
سليم عبد المجيد
مشرف
مشرف
الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 1041
العمر : 28
الموقع : http://tadj.alafdal.net
نقاط : 16943
تاريخ التسجيل : 30/12/2008
http://www.yahoo.fr

default التوبة عن معاصي الوقت الراهن....

في الأحد 5 يوليو 2009 - 11:24
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ــــــــــ

لايخفى علينا جميعا اخي اننا في هذه الدنيا في موطن ابتلاء واختبار الى ان نلقى الله تعالى



ايضا كلنا نعلم ان هناك عدو سيستمر في عدائه لنا ماحيينا في الدنيا وخاصة الانسان المسلم الذي في قلبه خير

ولكن ماذا يريد منا هذا العدو هل هو فعلا حقق لنا ولو شيئا بسيطا من السعادة واللذة التي نحن نعيش معها ؟

لا والله

التوبة شئ عظيم وطيب

وفضل من الله تعالى بان يرزق العبد التوبة

ونعمه عظيمه بان يفكر الانسان بالتغيير والعودة لله تعالى فمهما بلغت المكاسب فلا مكسب الا في الطريق الى الله تعالى

التوبة لها شروط ولابد توفرها لكي تصح وتكون كاملة

الاقلاع عن الذنب

الندم على مافات

العزم على عدم العودة



فقط حقق هذه الشروط وتكون من التائبين بحول الله تعالى مع الاستغفار وان يرجوا الانسان المغفرة والرحمة من الله تعالى



ولكن هناك امر هااام وهو الثبات على هذه التوبة



إليكَ هذَه السياجُ الواقِيه وأهمُ الوسائِلُ العملِيةُ

التِي تُحافِظُ بِهَا علي بذرةِ توبتِكَ وتثبتُ بِهَا عليَ الخيرِ الذِي أنتَ فيهِ, بإذنِ الله


- أجعَل لنفسِكَ وِرداً مِن القرءانِ الكرِيِم يومِياً وبشكلٍ مُستمِرٍ

وهروِل إلي كتابِ اللهِ, فِي أيِ وقتٍ شعرتُ فيهِ بالضِيِقِ أو بالرغبةِ فِي العودةِ

إلي المعصِيةِ أو حتَي بِمجردِ حنِيِنٍ وسعادةُ اعترتكَ إن استرجِعتَ ذكرَاهَا.



- المُحافظةُ علي الصلواتِ الخمسةِ والخشوعِ فيهَا

والاستزادةُ بِما استطَعتَ وما قدَرَ اللهُ لكَ مِن السُننِ والنوافِل.


الدعاءُ والتذلُلُ للمولي عز وجل

بالقبُوُلِ والمغفِرةِ والثباتِ حتَي المماتِ علي التوبةِ والهِدايةُ.


هجرُ وتغيِرُ المكانِ الذِيِ كُنتَ تعصِي الله تعَالَي فيهِ

وبالطبعِ فإن هذَا يتوقفُ علي نوعِ المعصِيةِ التِيِ كُنتَ فِيِهَا

وكذلِكَ الهجرُ والإبتِعادُ عَن كُل مَن كانَ يُشارِكُكَ هذِهِ المعصِيةُ أو حتَي يُشجِعُكَ عليهَا

وأقذِف بعِيداً وبكُلِ ما أوتِيتَ مِن قوةٍ, كلِ وسيِلةٍ أعانتكَ علي المعصيةِ

وعلَي التمادِي فِي الرذِيلةِ.

البحثُ الدؤبُ عن الصحبةِ والرفقةِ الصالِحةَ

والتِي تصدُقُكَ القولُ وتشدُ مِن أزرِك, وتأخذُ بيدِكَ وتكُونُ لكَ هادِياً ودلِيِلاً

ونُوراً يُضِيِء لكَ الدربَ والطرِيِقَ, بإذنِ الله.


شغلُ أوقاتِ الفراغِ بِكُلِ ما يُفَقِِهُكَ ويُرغِبُكَ فِي التمسُكِ بأوامرِ ونواهِي الدِيِنِ

ويُعمِقُ إحساسُكَ بجمَالِ ورفعةِ دينٌ هُو نعمةٌ مِن المولَي عز وجلَ علينَا

وبهِ كنَا خيرُ أمةٍ أخرِجت للناسِ

لا تنسَي نصِيبُكَ مِن الدنيا

وروِح عن قلبِك ونفسِكَ بمُمارسةِ الهواياتِ التِي هِي فِي حُدودِ ما أحلَ اللهُ ولَم يُحرِم

وتفاعلُ معَ عائلتُكَ وأصدقائُكَ الأخيارُ, ولا تُشدِدُ علي نفسُكَ حتَي لا يُشدِدُ الله عليكَ


ولا تعتقدُ أن التوبةُ والإلتزامُ يعنِي التجهُم والعزلةُ ورفضِ الناسِ والحياةِ والعلمِ

بل أدِي رسالتُكَ فِي الحياةِ وكُن مُطمئِناً سعِيداً واستمتِع بكلِ ما أحل اللهُ لكَ.



أصبِر علَي التمحيصِ والإبتلاءِ والأذَي أياً كانَ


فاللهُ تعَالَي يختبرُ التائِبِيِن, ليعلمَ الذِيِنَ صدقُوا ويعلمُ الكاذبِيِن, سبحانهُ مَن لا تغِيِبُ

عنهُ غائبةٌ فِي السمواتِ والأرضِ ومَن يعلمُ خائِنةَ الأعيُنِ وما تُخفِي الصُدُورِ

واحذَر الفتِن والمُغرياتِ التِي ستُعرضُ عليكَ, بل وأنهَا ستأتِيكَ علَي طبقٍ مِن ذهبٍ

ولربمَا كُنتَ فِي زمنِ المعصِيةِ أنتَ الباحِثُ عنهَا.


إيـــــــاكَ أن تقُـــــــــولَ:

أعودُ ولكِن ليسَ كَمَا كُنتَ بَل بمعصِيةٍ صغِيرةٍ


فأولُ الغيثِ قطرةٌ ومعظمُ النارِ مِن مُستصغرِ الشررِ



فجاهِد نفسُكَ الأمارةُ بالسوءِ ولجِمُهَا واكبَح جِماحُهَا وأغلِقِ أبوابَ الماضِي

ومزِق صفحاتهُ واحرِقهَا وقدِمُهَا للرِيِحِ تطِيِرُ بِهَا وتنثُرُهَا بعِيداً عنكَ

وضُمَ بذرةُ توبتِكَ إلي صدرِكَ وقلبِكَ الطاهِرُ النقِي واحتضَنهَا

كمَا احتضنكَ أمُكَ, وجِلةٌ فرِحةٌ خافِقٌ قلبُهَا لولِيِدِهَا
avatar
fares03
مشرف
مشرف
الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 508
العمر : 37
نقاط : 15116
تاريخ التسجيل : 25/08/2009
http://tadj.alafdal.net

default رد: التوبة عن معاصي الوقت الراهن....

في الأربعاء 16 سبتمبر 2009 - 23:10
سليم عبد المجيد
مشرف
مشرف
الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 1041
العمر : 28
الموقع : http://tadj.alafdal.net
نقاط : 16943
تاريخ التسجيل : 30/12/2008
http://www.yahoo.fr

default رد: التوبة عن معاصي الوقت الراهن....

في الخميس 17 سبتمبر 2009 - 13:05
شكرا لمرورك

_________________
الدنيا مدرسة...
معلمها الزمن....
طلابها الناس .....
مديرها القدر......

تحياتي للكل، من صغير و كبير.
و الى كل من وسعهم قلبي و لم نسعهم رسالتي.......
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى