منتدى تاجموت
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي atallah
المواضيع الأخيرة
يمنع النسخ الا للاعضاء
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى تاجموت على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى تاجموت على موقع حفض الصفحات
بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
تصويت
بصراحة هل قرات كل الموضوع؟
نعم
0% / 0
لا
100% / 1
قرات القليل
0% / 0
سحابة الكلمات الدلالية


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
تاجموتي حر
عدد الرسائل : 278
العمر : 47
نقاط : 15555
تاريخ التسجيل : 29/05/2009

default يامن ضيعت صلاة التراويح ! انظر لعظيم أجرها

في الثلاثاء 16 أغسطس 2011 - 10:16
امن ضيعت صلاة التراويح ! انظر لعظيم أجرها




صلاة التراويــــــــــــــــــــح
كيف تحصل منها على الأجور العظيمة ..
جدد تلك النوايا كلما أردت الذهاب لآدائها ....


وهذه إحدى الأعمال العظيمة التي يمتاز بها شهر رمضان ، وعليك أنْ تهتم جيدًا بالنيات والمعاني التي سأذكرها لك ؛ لأنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : [ من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا ] [ متفق عليه ] فنبه على الاحتساب




فماذا تحتسب في صلاة التراويح ؟

فإذا خرجت لصلاة العشاء والتراويح

فاحتسب أجر حجة وعمرة..
قال صلى الله عليه وسلم : من مشى إلى صلاة مكتوبة في الجماعة فهي كحجة ، و من مشى إلى صلاة تطوع فهي كعمرة نافلة [ أخرجه الطبراني في الكبير وحسنه الألباني (6556) ]



واحتسب تلك الأجور ..


(1) أن تكتب لك قيام الليلة كلها وذلك بأن تصلي حتى ينصرف الإمام

عن أبي ذر قوله صلى الله عليه وسلم [ إن الرجل إذا صلى مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة ] [ رواه أحمد وابن حبان وصححه الألباني ( 1615) في صحيح الجامع ]

ولك في القيام منح ربانية عظيمة فاحتسبها ليزداد أجرك .



(2) عظيم الأجر عند الله تعالى بالفوز بالجنة والنجاة من النَّار .
قال تعالى : إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [السجدة: 15-17]

ووصفهم في موضع آخر , بقوله : وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا [ إلى أنْ قال ] أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا [ [الفرقان : 64-75]

وفي ذلك من التنبيه على فضل قيام الليل , وكريم عائدته ما لا يخفى وأنه من أسباب صرف عذاب جهنم ، والفوز بالجنة , وما فيها من النعيم المقيم , وجوار الرب الكريم , جعلنا الله ممن فاز بذلك.



(3) مغفرة سالف الذنوب .
قوله صلى الله عليه وسلم : من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه[متفق عليه]



(4) تحصيل منزلة التقوى
قال تعالى : إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ[الذاريات : 15-17] فجعل القيام من صفاتهم .





(5) أنْ يلحقك الله بركب الصالحين والصديقين والشهداء .

وجاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله : أرأيت إن شهدت أن لا إله إلا الله ، وأنك رسول الله ، وصليت الصلوات الخمس ، وأديت الزكاة ، وصمت رمضان وقمته ، فممن أنا ؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من الصديقين والشهداء .[ رواه البزار وابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما واللفظ لابن حبان . وصححه الألباني (361) في صحيح الترغيب]
وقال صلى الله عليه وسلم : عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم [ أخرجه الترمذي والإمام أحمد في مسنده وصححه الألباني ( 4079 ) في صحيح الجامع ] .



(6) تثبيت الإيمان والإعانة على جليل الأعمال , وما فيه صلاح الأحوال والمآل
قال تعالى : يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا إلى قوله : إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلًا [المزمل : 1-6 ]
قال الفراء : أَشَدُّ وَطْئًا أي أثبت للعمل وأدوم لمن أراد الاستكثار من العبادة والليل وقت الفراغ عن الاشتغال بالمعاش فعبادته تدوم ولا تنقطع .
وقال عكرمة : ] وَأَقْوَمُ قِيلًا[ أي أتم نشاطا وإخلاصا وأكثر بركة .
وقال ابن زيد : أجدر أن يتفقه في القرآن وقيل أعجل إجابة للدعاء .



(7) الوقاية والنجاة من الفتن ، والسلامة من دخول النار
فعن أم سلمة - رضي الله عنها - أن النبي صلى الله عليه وسلم , استيقظ ليلة فقال : سبحان الله , ماذا أُنزل الليلة من الفتنة ؟ ! ماذا أنزل الليلة من الخزائن ؟ ! من يوقظ صواحب الحجرات ؟ [ رواه البخاري ]

وفي ذلك تنبيه على أثر الصلاة بالليل في الوقاية من الفتن
وفي قصة رؤيا ابن عمر قال : "فرأيت كأن ملكين أخذاني , فذهبا بي إلى النار ، فإذا هي مطوية كطي البئر , وإذا لها قرنان - يعني كقرني البئر - وإذا فيها أناس قد عرفتهم , فجعلت أقول أعوذ بالله من النار , قال : فلقينا ملك آخر . فقال : لم ترع " فقصصتها على حفصة , فقصتها حفصة على النبي صلى الله عليه وسلم , فقال : [ نعم الرجل عبد الله لو كان يصلي من الليل , فكان عبد الله لا ينام من الليل إلا قليلا ] [متفق عليه ]



(8) أن يعزك الله وتكون من أشراف العباد"
قال صلى الله عليه وسلم : شرف المؤمن قيامه بالليل و عزُّه استغناؤه عن الناس [ أخرجه الحاكم في المستدرك والبيهقي وحسنه الألباني (73) في صحيح الجامع ]
وقال صلى الله عليه وسلم : أشراف أمتي حملة القرآن وأصحاب الليل
[ رواه ابن أبي الدنيا والبيهقي وصححه الألباني (628) في صحيح الجامع ]



(9) أن يكون سببًا في العصمة من الذنوب .


(10) التقرب على الله تعالى .



(11) تكفير السيئات .
قال صلى الله عليه وسلم : قال عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم ، وقربة إلى ربكم ، ومكفرة للسيئات ومنهاة عن الإثم




(12) سبيل لمحبة الله .



(13) وأنَّه من الأسباب لأنْ تسلم من شدة الحساب .

قال صلى الله عليه وسلم : ثلاثة يحبهم الله ، ويضحك إليهم ، ويستبشر به .
الذي إذا انكشفت فتئة قاتل وراءها بنفسه لله عز وجل فإما أن يقتل وإما أن ينصره الله عز وجل ويكفيه فيقول انظروا إلى عبدي هذا كيف صبر لي بنفسه ؟
والذي له امرأة حسنة وفراش لين حسن فيقوم من الليل فيقول يذر شهوته ويذكرني ولو شاء رقد. والذي إذا كان في سفر وكان معه ركب فسهروا ثم هجعوا فقام من السحر في ضراء وسراء
[ رواه الطبراني في الكبير وحسنه (629) في صحيح الجامع ]

فاثنان منهما كان عمله الصالح قيام الليل ، حيث مناجاة الله عز وجل ، فإذا آثرت الله على شهوة نفسك أحبك الله ، بل هؤلاء يستبشر بهم ، يفرح بهم ، ويضحك لهم .
وقد قال صلى الله عليه وسلم : [فإذا ضحك ربك إلى عبد في موطن فلا حساب عليه] [ رواه أحمد والطبراني وصححه الألباني (1987) في صحيح الجامع ]




(14) إصلاح فساد القلوب
قيل للحسن : ما بال القائمين أحسن الناس وجوها ؟ فقال : إنهم خلوا بالله في السحر فألبسهم من نوره



درجات القائمين

قال صلى الله عليه وسلم : من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين ، و من قام بمائة آية كتب من القانتين ، ومن قام بألف آية كتب من المقنطرين [ رواه أبو داود وابن حبان وصححه الألباني (6439) في صحيح الجامع ]

إنَّها درجات ثلاث ، وهذا زمان السباق إلى الله تعالى ، فشمِّر عن ساعد الجد ، وأرِ الله من نفسك عزيمة صادقة على بلوغ تلك المراتب العالية .
ومن الآداب احتسب : إقامة سنة من السنن المهجورة بالتسوك بين ركعات القيام .
فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي بالليل ركعتين ركعتين ثم ينصرف فيستاك [ رواه ابن ماجه والنسائي وصححه الألباني (212) في صحيح الترغيب ]



نصيحة

(1) إن كنت ذا همة فحاول أن تصلي وراء أحد الائمة ممَّن يطيلُ الصلاة فإنَّها أفضل القيام .
قال صلى الله عليه وسلم : ] أفضل الصلاة طول القنوت [ رواه مسلم ]
(2) يمكن أن تصلي في مسجد يقرأ بجزء ، ثمَّ تنصرف فتنام قليلاً وتتهجد أنت بأهلك ، أو تذهب على أحد المساجد التي يتهجدون فيها من أول رمضان .

هل ستفرط فيها ؟؟؟؟


استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى